نظرا لتجاهل العديد من المعلمين الإمكانيات المتعددة للسبورة التفاعلية في شرح الدروس واقتصارهم على استخدامها كشاشة عرض فقط،  قام الأستاذ ماجد آل إبراهيم بتنفيذ ورشة عمل تدريبية حضرها عدد من معلمي المدرسة حول إمكانيات السبورة التفاعلية في العملية التعليمية وشرح كيفية استخدام العديد من الأدوات المتوفرة فيها وعرض بعض الأمثلة التي تم تنفيذها سابقا، وكان لذلك الأثر الإيجابي على المعلمين والتقدير من قبل إدارة المدرسة.