أشاد مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف الأستاذ عبد الكريم بن عبد الله العُليط، بالمراتب المتقدمة التي حصلت عليها مدرستي دار الحكمة الثانوية للبنين، والثانوية الثامنة للبنات (نظام المقررات)، في جائزة المركز الوطني للقياس والتقويم، ضمن فئة المدارس الخمس الأولى على مستوى المملكة.

وأوضح "العُليط" أن تتويج مدارس القطيف بجائزة التميز بالمركز الوطني للقياس والتقويم، يعود بفضل الله ثم للجهود الدائبة والمخلصة لقادتها، وتوفير البيئة التربوية الطموحة لإستثمار جهود الطلبة لإستحقاق التميز بجدارة.

وأشار القائد التربوي بمدرسة دار الحكمة الثانوية للبنين عصام عبدالله الشماسي، أن التميز والتفوق هو نتاج مسار ونهج تعليمي رائد في دار الحكمة الثانوية بالقطيف، وهي رؤاية أبطالها طلاباً متميزون يقف من ورائهم جنود مجهولون ينصهرهون لينيروا دروب هؤلاء الطلائع، رؤاية كل فصولها يحتوي على مشهد زاخر بالإنجاز والتحدي.

وأضاف "الشماسي"، إن شُح الإمكانات والمبنى المستأجر لم يحل أو يعيق الطموح، ويصد التطلعات وإن تبني فن الممكن كرؤية إستراتيجية، جعلت هذه التجربة حاضرة بكل ما تحمله من ملامح، وهذا الإنجاز لا تستأثر به دار الحكمة بل هي تجربة نأمل أن تتوأم بتجارب مماثلة فالميدان التربوي غني بالطاقات والقامات المؤهلة تربوياً ومهنياً.

وأبانت القائد التربوي المشرف المقيم بالثانوية الثامنة للبنات هيفاء سالم المنتاخ، أن حصول المدرسة على مركز الخمس الأوائل على مستوى المملكة في جائزة المركز الوطني للقياس والتقويم، ضمن المدارس المتميزة من يد سمو الأميرة مشاعل بنت عبدالله آلِ سعود والأميرة البندري بنت عبدالله آلِ سعود، ونائب وزير التعليم الأستاذه نوره الفايز، يأتي نتيجة العمل الدؤوب والجهود المثمرة لمنسوبات المدرسة.

وأضافت "المنتاخ"، أن الطالبة فاطمة محمد العوى كُرمت بجائزة القياس للتميز العلمي، لحصولها على درجات عليا في إختبارات القدرات والتحصيلي للعام 1435هـ، كما تُوجت بدرع وميدالية ومبلغ مادي، كما أبارك لمنسوبات المدرسة من إداريات ومعلمات وطالبات هذا الإنجاز النوعي.

من جهته تقدم "العُليط"، بالشكر والثناء على الجهود التي يبذلها القادة  "الشماسي" و "المنتاخ"، لإرتقاء الطلبة وتتوجيهم جائزة التميز للقياس والتقويم، لافتاً أن التميز على المستوى العلمي يُعد أبرز معايير تطوير التعليم بما يحقق أهداف العملية التربوية والتعليمية، وإكساب العلم والمعرفة، وأن تميز مدارسنا يأتي نتيجة عمل متواصل وجهود صادقة، وإرادة لا تعرف المستحيل، داعياً إلى تحقيق المزيد من المراكز المتقدمة لخدمة ورفعة الوطن.

يُذكر أن مدرستي دار الحكمة الثانوية للبنين والثانوية الثامنة البنات بمحافظة القطيف، توُجتا بدرعي التميز، في حين أن المركز الوطني للقياس والتقويم خصص 5 دروع على مستوى المملكة للمدارس المتميزة في أداء القياس والتقويم، وبذلك يتصدر مكتب التعليم بالقطيف المركز الأول بين مكاتب التعليم على مستوى المملكة.