ظهري وكيف أحميه  في متوسطة عطاء بن أبي رباح

استضافت مدرسة عطاء بن أبي رباح المتوسطة بالقطيف اليوم الأربعاء 18 جمادى الآخرة 1440هـ، أخصائي العلاج الطبيعي محمد آل غريب في محاضرة بعنوان "ظهري وكيف أحميه؟"، في قاعة مصادر التعلم بالمدرسة.
وانتظم نحو أربعين طالبًا وثلة من المعلمين منصتين للمحاضر الضيف الذي استعان بعرض "بور بوينت" وبهيكل عظمي يوضح العمود الفقري، وبسرير، ومجسم لحمل الأثقال.
وألقى الغريب نظرة سريعة على التركيبة التشريحية للظهر والعمود الفقري الذي يشتمل على 34 فقرة: 7 منها عنقية، و12 صدرية، و 5 قطنية، و5 في العجز، و4 في العصص. أما الغضاريف فهي التي تفصل بين كل فقرة وأخرى. وأوضح أن العمود الفقري به ثلاث انحناءات ضرورية: أولاها انحناء خفيف خلفي عند الرقبة، والثانية انحناء بسيط أمامي عند الصدر، والأخيرة انحناء تقوس عند أسفل الظهر، مُصَّحِحًا ما هو شائع (خطأً) أن العمود الفقري ينبغي أن يكون بزاوية قائمة!
وتوقف مليًّا عند الممارسات الخاطئة التي ينتج عنها إصابات في الرقبة والعمود الفقري، من قبيل الوقوف والجلوس الخاطئين، وحمل الأشياء الثقيلة مع الاعتماد على العمود الفقري بدرجة أساس، وكذلك لبس الحذاء غير المناسب، فيما يسبب النوم بطريقة خاطئة آلامًا مبرحة في فقرات الرقبة والعمود الفقري، ولم يغفل الضيف العوامل الأخرى الخارجة عن الإرادة، نحو السقوط وحوادث السيارات والتشوهات الخَلقية من حين الولادة، وما إلى ذلك.
ودرَّب الطلابَ على كيفية حمل الحقيبة المدرسية، وهي التي تُحمل خلف الظهر وتوضع فيها اليدان كلتاهما، لكيلا يكون ثقلها على جانب من الجسم دون الآخر؛ ممثلًا ذلك أمام الطلاب الذين حاكوا فعله.

وفي أخير البرنامج أجاب المحاضر عن أسئلة الحضور طلابًا ومعلمين، ثم قدَّم رائد النشاط أ. سمير آل ربح شكره للضيف العزيز، الذي اقتطع جزءًا من وقته الثمين لتقديم هذه المحاضرة القيمة، بعدها كُرِّمَ من قبل وكيل المدرسة أ. محمدي الطلالوة بشهادة شكر وتقدير وبهدية رمزية.