عرس وطني في "عطاء بن أبي رباح"

احتفلت مدرسة عطاء بن أبي رباح المتوسطة بالقطيف باليوم الوطني التاسع والثمانين، في بهو المدرسة، يوم الخميس السابع والعشرين من شهر محرم من سنة 1441هـ، في جو بهيج ارتدى فيها الطلاب أوشحة وقبعات خضراء ترمز إلى الوطن ورايته الخفاقة.

وقد قدَّم الحفل سمير بن علي آل ربح رائد النشاط الذي هنَّأ فيه القيادة الرشيدة ممثلة في خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وعموم الشعب السعودي النبيل، مبتدئًا فقرات الحفل بالسلام الوطني الذي ردده طلاب المدرسة بصوت واحد مفعم بالوطنية والولاء.

وبعد تلاوة الطالب جواب العبد رب النبي آيات من الذكر الحكيم اعتلى المنصة قائد المدرسة زكريا بن محمد آل عيسى ليلقي كلمة هنَّأ فيها قيادة هذه البلاد بهذه المناسبة حاثًّا أبناءه الطلاب على مضاعفة الجهود ليكونوا أبناء بررة لوطنهم الغالي.

بعدها ألقى الطالب حسن مفيد المرهون كلمة عن الوطن ومنجزاته، جاء بعده زميله علي وديع السعيد ليلقي كلمة باللغة الإنجليزية بكل طلاقة واسترسال بهذه المناسبة السعيدة.

أما الثنائي: علي الحوري وعلي المرزوق فقد أجريا حوارًا ممتعًا اشتمل على معلومات منوعة عن الوطن ومنجزاته.
 
جاءت بعد ذلك فقرة المسابقة الوطنية قدَّمها المعلم محمد سعيد السنونة ليطرح مجموعة من الأسئلة ذات إجابات اختيار من متعدد، مستعينًا بعرض "بوربوينت"، ليحصل الطالب المُجيب على جائزة فورية.

ثم أتاح مقدم الحفل المجال للطلاب ليعبروا بكلمة ارتجالية عن حبهم وولائهم للوطن.

وحانت فقرة التكريم في آخر الفقرات، ليقدِّم قائد المدرسة ووكيلها الهدايا للمشاركين بأعمال في هذه المناسبة.