عرس ثقافي في متوسطة عطاء بن أبي رباح

سمير آل ربح

نظمَّت مدرسة عطاء بن أبي رباح المتوسطة بالقطيف المسابقة الثقافية "إثراء وعطاء" في نسختها السادسة، يوم الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441هـ في قاعة مصادر التعلم بالمدرسة، بمشاركة عشر مدارس من قطاع القطيف، هي: الساحل وربعي بن عامر ومؤتة وابن كثير والقطيف المتوسطة، والقطيف الأهلية وحذيفة بن اليمان وسعيد بن المسيب والنابية، بالإضافة إلى المدرسة المستضيفة.

توافدت المدارس المشاركة بدءًا من الساعة الثامنة صباحًا، وقد أعدت لهم وجبة إفطار، بعدها ألقى قائد المدرسة زكريا بن محمد آل عيسى كلمة حثَّ فيها أبناءه الطلاب على المنافسة الشريفة، ثم أوضح مدير المسابقة المعلم محمد سعيد السنونة شروطها، وأن جميع الطلاب المشاركين هم فائزون بغض النظر عن الترتيب الحاصلين عليه، ثم بدأت المسابقة بعرض فيلم قصير يلقي ضوءًا عليها متضمنًا لقطات من نسخها الماضية.

المسابقة التي استمرت زهاء ثلاث ساعات، تنوعت أسئلتها بين أسئلة منهجية في المقررات الدراسية، وأسئلة ثقافية منوعة، شملت دقة الملاحظة وسرعة البديهة وحدة الذكاء والألغاز وقراءة الخط المتشابك، ولم يفت المنظمون تعزيز القيم التربوية تمثل في عرض فيلم من ثلاث دقائق يهدف إلى غرس قيمة احترام الأب (الجد) وتوقيره وبره، كتب فيه المتسابقون عبارة توضح هذه القيمة، ومن ثَمَّ إلقاؤها إلقاءً مؤثرًا.

وشهدت المسابقة منافسة شريفة، وأُعلن تقدَّم فريق مؤتة فائزًا بالمركز الأول، وربعي بن عامر في المركز الثاني، فيما تساوى فريق عطاء مع الساحل، ما دعا طرح سؤال سرعة؛ ليجيب عليه فريق الساحل محققًا المركز الثالث.

من جهتهم، أشاد المعلمون المشاركة مدارسهم بحسن الاستقبال وكرم الضيافة وإتقان الإعداد، وأكدوا على فاعلية هذه البرامج في تحقيق الأهداف التربوية وصقل مواهب الطلاب.

حضر المسابقة إبراهيم المطرود معلم اللغة العربية في "الأوجام الثانوية"، وأثنى على الجهود الكبيرة المبذولة لإنجاحها، لتصبح واحدة من أهم الأنشطة المدرسية على مستوى قطاع القطيف.

وفي أخير البرنامج وزع قائد المدرسة زكريا آل عيسى ووكيلها عباس آل ضاحي شهادات شكر وتقدير وهدايا على الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى، فيما حصلت بقية الفرق على شهادات تقدير، وفي مبادرة طيبة أهدى رجل الأعمال حسين الغزوي ثلاثة كوبونات مشتريات للحاصلين على المركز الأول، مقدمة من متجر "الغزوي فاشن".