ثانوية النجاح:حسين آل سهوان
من قداسة الحب والعطاء امتدت يد السماء لتحتضن القلوب ،لترسم نبضاتها ابتسامة ممتلئة بالجمال ،ومن مبدأ الشراكة بين البيت والمدرسة والمشاركة في (النجاح) التقت العيون وجها لوجه لتنثر رسالتها السامية مرآةً على خارطة الزمن..
مرة أخرى نلتقي في حضرة (النجاح) حيث عقد مساء يوم الثلاثاء الموافق 25/6/1439هـ الجمعية العمومية للآباء والمعلمين في جو عاطفي جميل ساده الألفة والمحبة رتلت تفاصيله كلمة حلّقت بمناسكها طوافًا في حديقة البهاء.
 الحضور صورة تتكرر في بهاء (النجاح) حيث تميز اللقاء بتوافدٍ كبير من أولياء الأمور ومنسوبي المدرسة ،اتصل فيها البحر بالنخل والياسمين.

والاستقبال كان ابتسامة عطاء من قائد المدرسة الأستاذ عقيل الحمود الذي رحب بالحضور وقدم شكره وتقديره لهم على تلبيتهم الدعوة وأكد في كلمة له على أن مجلس أولياء الأمور يسهم في تحسين العلاقة التربوية بين الطالب والمدرسة، وهو حلقة وصل للارتقاء بالطالب والوصول به للغايات والطموحات المنشودة وتكريس جهود أولياء أمور الطلاب بالتعاون مع المدرسة في حضورهم لمعرفة المستويات العلمية والسلوكية، وما يحتاجونه مستقبلا في تذليل العقبات وتحسين المستويات العلمية والسلوكية ، وتمنى استمرارية التعاون بين المدرسة وأولياء الأمور في شتى المجالات التي تخدم أبناءنا الطلاب.

ومن جهته أكد المرشد الطلابي بالمدرسة الأستاذ جمال التاروتي على أهمية التعاون القائم بين البيت والمدرسة لما فيه خدمة العملية التعليمية كما طالب باستمرار هذا التعاون والسعي من اجل تذليل العقبات التي تعترض الطلاب.

ونوه المرشد الطلابي الأستاذ جعفر آل خزعل في كلمة له على أهمية متابعة الطالب بشكل مستمر من أجل معرفة مستوى تحصيله العلمي والحرص على زيارة المدرسة والالتقاء بالمعلمين لمعرفة كل ما يتعلق بالطالب في جانب التحصيل والسلوك.

وتحدث ولي أمر الطالب مصطفى آل بريه عن أهمية دور مجلس أولياء الأمور قائلاً: إنني لا أتأخر عن دعوة المدرسة للحضور والمشاركة في مجلس الآباء لمعرفتي بأهمية هذه المجالس ودورها في تقريب وجهات النظر ،وأكد بأنه سعيد لحضوره هذا اللقاء كونه يخرج بمعلومات قيمة تفيده في تحسين مستوى أداء ابنه تعليميا وسلوكيا.
وفي الختام أعرب الحمود عن شكره وتقديره لاستجابة الآباء وتفاعل المعلمين ومنسوبي المدرسة في تنظيم اللقاء ونجاحه .