الصداقة، الاحترام و التميز.. عناوين أخلاقية ثلاثة كانت محوراً لدورة (القيم الأولمبية) الهادفة إلى تعزيز تلك القيم لدى طلاب المدارس عن طريق ألعاب و مسابقات متنوعة يقدمها معلمو التربية البدنية.
ففي يوم الثلاثاء 18صفر 1441هـ، انطلقت فعاليات البرنامج التدريبي في الصالة الرياضية بمدرسة المجيدية الثانوية بالقطيف ، على مدى ثلاثة أيام. يقدمه أ.نادر آل سويكت رئيس شعبة التربية البدنية بمكتب تعليم القطيف، بمعية المشرفين التربويين بالشعبة أ.علي الشيتي، و أ. محمد الناصر، مستهدفاً ثمانين معلمَ تربية بدنية على مستوى مدارس قطاع القطيف.
وقد تناول المحاضرون موضوع الدورة من عدة محاور، كان منها:
- تعريف عام عن البرنامج الخاص بالقيم من وجهة نظر إسلامية عامة، و خاصة من حيث القيم العالمية الأولمبية.
- دور القيم المستهدفة في تطوير أخلاقيات الطلاب الرياضية، وسلوكياتهم مع زملائهم و منافسيهم، و السمو بتلك القيم، من خلال مشاركتهم في حصص التربية البدنية.
- تفعيل عملي لتلك القيم- عبر برنامج تطبيقي في صالة المدرسة الرياضية- للمعلمين المشاركين بالبرنامج، على بعض الألعاب الصغيرة و الحركية المناسبة؛ لملاحظة فعاليتها و الوقوف على إيجابياتها، و مناقشة ما يتعلق بها من جوانب جدواها و فاعليتها و استهدافها للقيم الأولمبية.
هذا و قدكان البرنامج مشتملاً على فقرات نظرية، عُقدت محاضراتُها في قاعة الأنشطة المتنوعة، و أخرى تطبيقية في الصالة الرياضية المغلقة. وقد حظي البرنامج بمتابعة واهتمام الحاضرين الذين قدموا شكرهم لإدارة المدرسة لاستضافة البرنامج و توفير الأجواء المناسبة لتنفيذه، بمتابعة من معلم التربية البدنية بالمدرسة علي آل فخر ، و إشراف من قائدها زكي بن عبد الله آل سليس.