اللجنة الإعلامية - تصوير الطالب مرتضى الحجري - ثانوية المجيدية

قالوا المعلم قلتُ بدرٌ نيرٌ
بضيائهِ ليلُ الضلالِ يزولُ
هو صانعُ الأجيالِ وهو طبيبُها
فلمثلهِ كلُ الثناءِ يؤولُ
لا تنشأُ الأممُ العظامُ بدونه
وبه تسامت أنفسٌ و عقولُ
فالناسُ زهرٌ و المعلمُ ماؤهم
و الزهر دون مياههِ مقتولُ
فكلِّ أستاذٍ نظمت قصيدةً
و بنظم أبيات ِ القصيد أقولُ
يامن أنرتم بالعلوم حياتَنا
العلمُ دون صنيعكم مجهولُ
مقطوعة شعرية جاشت بها عاطفة الطالب المبدع: أحمد التركي، ليعبر بها عن صادق أحاسيسه و عميق عواطفه لمعلميه، فكانت عروسَ حفلٍ بهيج عُقد في البرنامج الصباحي لإذاعة يوم الأربعاء العاشر من صفر 1441هـ، وسط أجواء جميلة، مفعمة بعواطف المحبة و التقدير لكل معلمٍ قدس رسالته؛ فكان بذلك مشعلَ علمٍ و منارَ هدى و زاويةَ محبةٍ، لكل من بسط له جناحَ طلب العلم والمعرفة.
ظهر ذلك في تفاعل الطلاب و حماسهم و ابتساماتهم، مصفقين مرحبين لكل معلم ارتقى منصة تكريم المدرسة، و قدم له قائد المجيدية زكي بن عبد الله آل سليس، نيابة عن طاقم إدارة المدرسة و طلابها، شهادة شكر و وثيقة تقدير.
إضافة لذلك اشتمل برنامج الاحتفالية - الذي أعده بكل اهتمام رائد النشاط المدرسي مجدي علوي أبو الرحي، و افتتحه المعلم موسى آل حجاب – على فقرات متميزة؛ استهلها الطالب المقرئ حسن العلويات بآيات من الذكر الحكيم أنصت لها الحاضرون بكل خشوع ، ثم ألقى الطالب التركي أبياته السابقة الذكر، تلا ذلك ارتجالٌ مميز من الطالب المتحدث حسين الجارودي تحت عنوان " كاد المعلم أن يكون رسولاً" تحدث فيه عن فضل و أثر المعلم على الطلاب، ثم استعرض الطالب عبد الله الأسود بالمستوى الأول بعض العبارات والأقوال المشهورة عن المعلم، و كانت الكلمة الصباحية غامرةً بمشاعر الحب و التقدير قدّمها معرّف الحفل الطالب مسلم عقيل الخباز بالمستوى الثالث.
و لابد للمعلم من كلمة أبوية في يومه العالمي، يقدمها لطلابه فيكون لها وقعاً جميلاً في قلوبهم، ليعلموا أنهم محورُ جهده، و نجاحَهم و تميزهم نهايةُ مبتغاه،حيث ألقى معلم الفيزياء الدكتور أنور آل محمد ، كلمةً مقتضبة حث الطلاب من خلالها على الجد والاجتهاد و التركيز على التحصيل العلمي الصحيح. كما أجاد الطالب - أحمد القصاب - إلقاء أبيات أمير الشعراء أحمد شوقي المشهورة (قم للمعلم ) بروح إيجابية جميلة، و نبرات معبرة عن معانيها السامية.
و كان تقديم شهادات الشكر لكادر التعليم و الجهاز الإداري، ختاماً لذلك الحفل الجميل السريع وسط أجواءٍ مليئة بالود و الامتنان، و كل عام و كل معلم مخلص بألف سعادة و عافية و عطاء و تميز.

(تقرير مرئي، رابط فيديو)

wym-1571140632799