محمد آل عبد الباقي ــ مكتب التعليم بالقطيف. تصوير: سامي آل مرزوق

رعى مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبد الكريم بن عبد الله العليط (حفل تكريم أصحاب الإنجازات النوعية بمدارس التهذيب الأهلية) المنفذ ضحى يوم الاثنين ٤ / ٧ / ١٤٤٠ هـ في مسرح مدرسة التهذيب الأهلية الثانوية بسيهات، بحضور رئيس شعبة العلوم الطبيعية بالمكتب عبد الله بن محمد البيشي، ورئيس مجلس الإدارة بشركة التهذيب للخدمات التعليمية المهندس جاسم بن علي الناصر، ورئيس المجلس الإشرافي الدكتور مهدي الطاهر، والأستاذ عبد الله بن عيسى آل عبد رب النبي، وقائد القسم الثانوي مؤيد بن أمين الشبركة، وقائد القسم المتوسط جعفر بن حسن آل حمود، وقائد القسم الابتدائي محمد بن سلمان الصفار، وأعضاء الهيئات الإشرافية والإدارية والتدريسية بالمدارس، والطلاب المنجزين، وأولياء أمور الطلاب.

واستهل الحفل ــ الذي نظمه الأستاذ عبد الرحمن بن دسوقي عبد الرحمن، والأستاذ عزيز بن رشدي أبو ضيف، وأدار دفته الطالب جواد بن وهب تويريت ــ بآيات من القرآن الكريم، تلاها الطالب محمد بن باسم آل خزعل. وألقى المهندس جاسم الناصر كلمة أثنى فيها على الإنجازات النوعية، التي حققها طلاب المدارس، مشيداً بأدائهم وتميزهم، منوهاً إلى أن هذه الإنجازات وضعت التهذيب في المقدمة كما هي، مشيراً إلى أن هذه الإنجازات يقف خلفها فريق عمل من المشرفين والإداريين، خاصاً المجلس الإشرافي بذلك.

وقدم الطلاب جواد بن وهب تويريت، وخضر بن محمد المؤمن، وعلي بن حسين المسلم، وعلي بن عبد الله الداوود، فقرة شعرية متنوعة.

وفي كلمته، قال مدير المكتب عبد الكريم العليط إننا حين نحتفي بأصحاب الإنجازات النوعية، فإننا نحتفي بالمنتج التعليمي برمته؛ لكون هذا المنتج يمثل الصفوة، مشيداً بالجهود التي بذلت للاعتناء بهذه الزهور التعليمية اليانعة، التي أخرجت لنا هذا الأداء الرائع.

ونوه العليط إلى إنجازات مدارس التهذيب الأهلية بقوله: إننا حين نكون في مدارس التهذيب، فإننا في مؤسسة تعليمية، أبدعت وتميزت، وهو الأمر الذي لم يأت من فراغ، بل كان نتيجة تخطيط دقيق، وجهود رائدة، وفرق عمل متخصصة، يقف المعلمون وراءها، فلهم جزيل الشكر والتقدير.

وتوجه عبد الكريم العليط بكلمته للطلاب مهنئاً لهم ، وحاثا إياهمً على مزيد من التميز والاستمرار في العطاء والإنجاز، واصفاً نجاحهم بالمفخرة للوطن كله، مؤكداً أن مستقبلاً واعداً ينتظرهم، في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ التي أولت التعليم أهمية كبرى، ففتحت المعاهد، والكليات والجامعات المتخصصة؛ كي يتمكن هذا الجيل من تحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠ م .

وعبر العليط عن تطلعه إلى أن تخطو مدارس التهذيب خطوات مهمة؛ لترسيخ إنجازاتها، لنشهد نمواً نوعياً وكمياً في هذه الإنجازات ومراكز التفوق. وقدم شكره الجزيل لإدارة ومنسوبي شركة التهذيب للخدمات التعليمية، ومشرفي المدارس، وقادتها، ومنسوبيها من المعلمين والطلاب.

ثم ألقى الشاعر محمد بن أحمد آل عبد الباقي قصيدة (درة التهذيب) قبل أن يقدم الطلاب عمار بن شريف الزائر، وحسن بن علي العيسى، وصادق بن وائل آل إبراهيم، مشهداً تمثيلياً باللغة الإنجليزية، حمل عنوان (منجزات التهذيب) أشرف على تنفيذه وإخراجه الأستاذ محمد بن عبد الحميد البيلي.

ثم استعرضت أهم الإنجازات النوعية، والتي أشرف على عرضها المسؤول الإعلامي بالمدارس مؤيد بن عبد الله الحمران.

وجاءت فقرات التكريم؛ لتشمل ١٦٥طالباً من ذوي الإنجازات النوعية في الأولمبيادات الدولية، ومسابقة الكانجارو، ومسابقة وورد مينيا، واختبارات موهبة لطلاب الشراكة، وبرنامج التدريب المكثف للأولمبيادات الدولية بالهيئة الملكية بالجبيل ، وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية بجدة، ومسابقة الروبوت، واختبارات موهبة لطلاب برنامج ستيم، ونتائج اختبار القدرات العامة، ومسابقة موهوب، ومسابقة الرياضي المتألق، ومسابقة السداسي المهاري، ومسابقة التايكواندو.