محمد آل عبد الباقي _ مكتب التعليم بالقطيف. تصوير: سعيد آل عيسى

رعى مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبد الكريم بن عبد الله العليط فعاليات (مهرجان التفوق الطلابي الثامن بصفوى) الذي نظمته لجنة التفوق الطلابي بمدينة صفوى، ليلة الخميس ٧/ ٧/ ١٤٤٠هـ بقاعة الحنابي الملكية بصفوى، بحضور رئيس اللجنة زكي بن إبراهيم السادة وأعضاء اللجنة، وقادة المدارس، ورؤساء المؤسسات الاجتماعية، والمشايخ والوجهاء والطلاب المتفوقين وأولياء أمورهم.

استهل الحفل بآيات من القرآن الكريم، تلاها الطالب سجاد بن محمد المادح، من مدرسة صفوى المتوسطة، فكلمة لجنة التفوق الطلابي بمدينة صفوى، ألقاها الأخصائي النفسي الأستاذ عبد العظيم بن حسين الصادق، التي دعا فيها إلى الاهتمام بالطلاب المتفوقين والموهوبين، لافتا إلى أن اللجنة تستهدف جعل التفوق سمة عامة في المجتمع، تحقيقا لرؤيتها، وتأكيدا على كون التفوق محورا رئيسا لرسالتها.

ودعا الصادق أبناء المجتمع إلى الانخراط في الأعمال التطوعية؛ لدعم تطلعات المؤسسات الاجتماعية، وتحقيق أهدافها، مسلطا الضوء على مبادرات اللجنة وبرامجها التدريبية، والملتقيات التعليمية، التي قدمتها منذ تأسيسها سنة ١٤٣٣هـ.

وتناول عبد العظيم الصادق التطلعات المستقبلية للجنة، مشيرا إلى تمحورها حول إطلاق برنامج لتكريم المعلمين المتميزين، والسعي إلى تأسيس ناد للطلاب المتفوقين، ومركز خاص بهم بمدرسة صفوى الثانوية، وفق رؤى الشراكة المجتمعية، وتوظيف أهدافها في هذا الشأن.

ثم قدم عرض مرئي مسجل لرئيس مجلس الإدارة بجمعية الصفا الخيرية للخدمات الاجتماعية بصفوى علي بن علي العالي، الذي استعرض سمات الطلبة الموهوبين، وضرورة رعايتهم، وتوفير المناخات اللازمة لهم، و انسجام الخطط الإستراتيجية مع مسار دعمهم، لتحقيق أفضل التطلعات من خلالهم.

وفي كلمته، قال مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبد الكريم بن عبد الله العليط إن حسن هذه المناسبة وجمالها يدعونا للفخر، وإن السعي للاحتفاء بالمتفوقين يصب في صميم أهداف التعليم، مشيرا إلى أن شعار اللجنة (معا نصنع الفرق) يكشف جليا صحة مسار اللجنة، ونجاح أهدافها.

وأكد العليط أن ولاة الأمر وضعوا دعم التعليم في سلم أولوياتهم، مذكرا باستضافة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود - امير المنطقة الشرقية - لطلاب مدرسةالهدى المتوسطة بصفوى في ديوان الإمارة، حيث مجلس الإثنينية، في لفتة كريمة؛ لدعم الطلاب المتفوقين والمتميزين.

وقدم عبد الكريم العليط الشكر والتقدير للجنة التفوق الطلابي رئيسا وأعضاء وشركاء نجاح، مشيدا بسمو أهدافها، وجودة نواتجها التعليمية، وحسن ممارساتها، التي تحاكي أهداف التعليم، وتحقق غايته.

وتطلع مدير تعليم القطيف إلى استمرار هذه الفعاليات، وتجدد هذه المناسبات الجميلة.

ووجه كلمته للطلاب المتفوقين قائلا: إن سمة التفوق رائعة، موضحا أن التفوق لا يتأتى إلا ببذل الجهود؛ لتحقيق الأهداف السامية، التي دونها تحديات عديدة، أنتم جديرون بتخطيها، لنقطف الثمرة اليانعة، التي تنعكس على الوطن كله.

وفي عرض مرئي مسجل آخر، قدم الدكتور زكريا بن شرف المير - استشاري جراحة العظام - تجربته الدراسية والوظيفية.

واشتمل برنامج المهرجان على أوبريت (أيها الآتون) للشاعر ياسر بن عبد الله آل غريب، أداه الطالبان أمجد بن ياسين القواعين، وعلي بن خضر آل غاشي، وعرض لفيلم (نجم طالع السماء) عن المرحوم الدكتور أحمد بن رامز بن أحمد آل حبيب، ومسرحية (واي فاي) تمثيل الأستاذ علي بن عبد الكريم القلاف وجمع من طلاب مدرسة صفوى المتوسطة، وعرضين مرئيين مسجلين للدكتور محمد بن حسين آل ليل، والدكتور الشيخ فيصل بن عبدالله العوامي، وعرض لفيلم (ريشة في أصالة الروح) عن المرحوم الأستاذ ميرزا بن حسين بن عبد الله آل صالح.

ثم جاءت لحظات التكريم التي قدمها عضو اللجنة المنظمة الأستاذ علي بن عبد الهادي آل داوود، وشملت تكريم المرحومين الدكتور أحمد آل حبيب، والأستاذ ميرزا آل صالح، اللذين توفيا إلى رحمة الله تعالى سنة ١٤٤٠ هـ، وتكريم مالك قاعة الحنابي _ المستضيفة لفعاليات المهرجان - الأستاذ محمد بن علي الحنابي، وتسعة وسبعين طالبا متفوقا من مدارس البنين المتوسطة والثانوية بصفوى للعام الدراسي ١٤٣٩/ ١٤٤٠هـ، منهم سبعة طلاب من أصحاب الهمم - ذوي الاحتياجات الخاصة - ممن حققوا نسبة تحصيل دراسي ناهزت ٩٩% فما فوق.