خالد السنان ـ تصوير: سامي المرزوق ـ تعليم القطيف

رعى مساعد المدير العام للتعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور سامي بن غازي العتيبي، صباح يوم الخميس 6 شعبان 1440هـ، حفل تكريم 306 من المعلمين والمعلمات المتميزين بجميع مراحل التعليم الثلاث في نسخته السادسة عشرة للعام الدراسي 1439/ 1440هـ، والذي نظّمته لجنة المناسبات التعليمية والعلاقات العامة بمكتب التعليم بالقطيف، تحت شعار «موَكِب الُْعلُيَاء»، في صالة قصر الغانم للمناسبات.

وحضر الحفل مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف المكلف علي بن عبدالله الشهري، والمساعد للشؤون المدرسية بتعليم القطيف عبدالله بن علي القرني، والمتحدث الإعلامي لتعليم الشرقية مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام سعيد الباحص، وعدد من مديري الإدارات الحكومية والمشرفين التربويين وقادة المدارس ورجال الأعمال وشخصيات المنطقة.

وبدأ الحفل الذي قدمه المعلم نسيم الجشي بالنشيد الوطني، ثم تلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم رتّلها المعلم حسين البحار، ثم ألقى مدير مكتب تعليم القطيف المكلف علي بن عبدالله الشهري كلمة رحّب فيها براعي الحفل وبالضيوف وهنأ فيها المعلمين والمعلمات، مشيدًا بجهودهم وما قدموه خلال العام الدراسي.

وثمّن الشهري مشاركة المعلمة وجدان محمد الفرج من الثانوية الأولى بالعوامية، المتوّجة بالجائزة الكبرى في الابتكار وتوظيف التقنية في التعليم للمرة الثانية على التوالي، في مؤتمر تبادل الخبرات من مايكروسوفت E2، الذي أقيم في العاصمة الفرنسية باريس، وسط مشاركة عالمية من جميع الدول، واصفًا ذلك بالإنجاز الكبير الذي يجير للوطن وأبنائه.

وأكد خلال كلمته أن تكريم المعلمين المتميزين والمعلمات المتميزات يعد حافزًا للإبداع والتألّق علميًا وتربويًا، مشيرًا إلى أن ذلك ما هو إلا امتداد لمسيرة العطاء التعليمية وهدف لإبراز مكانة المعلم ودوره الفاعل كقدوة وموضع اهتمام لتحقيق الرؤية الطموحة للمملكة في 2030، مثمنًا دعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- للتعليم، وتخصيص أعلى ميزانية في تاريخ المملكة والتي بلغت 193 مليار ريال وكذلك توجيهات ودعم الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية ونائبه الأمير أحمد بن فهد بن سلمان - حفظهما الله.

واختتم موجهًا شكره لرعاية مدير عام تعليم المنطقة الشرقية الدكتور ناصر بن عبدالعزيز الشلعان للحفل وتشريف المساعد للشؤون التعليمية بالإدارة الدكتور سامي بن غازي العتيبي ومديرة إدارة الإشراف التربوي بتعليم الشرقية هيفاء بن خميس والمساعدة للشؤون التعليمية بتعليم القطيف نورة بنت عوض الخالدي وللداعمين والرعاة ولجنة المناسبات التعليمية والعلاقات العامة بالمكتب.

وألقى المعلم محمد المهنا قصيدة شعرية حملت عنوان "أنت الرسول"، ثم ألقت المعلمة فادية الدحيم من الملاحة الثانوية كلمة التميّز بالنيابة والتي عبّرت فيها عن سرورها وسعادتها في هذه المناسبة، مبينًة فيها دور المعلم ورسالته السماوية، مشيرًة إلى مكانته في بناء المستقبل وصناعته، وأن تضع القيادة الرشيدة التعليم في سلم أولوياتها لدعم التطور المتسارع والثروة المعرفية وتشجيع التعليم باعتباره ركيزة أساسية وأحد أهم أدوات النهضة بالوطن وقيادتها للدول المتقدمة وتحقيق الرؤية الطموحة 2030م، وأن تكون المملكة في منصات التتويج في المحافل الدولية.

وقُدّم أوبريت ومشهد تمثيلي جماعي لموشح بعنوان "موكب العلياء" قدمه المعلمون ناشي العاقول، ومهند الجنبي.

وفي النهاية ألقى راعي الحفل كلمة شكر فيها الحضور من مديري الإدارات الحكومية، وأثنى على جهود المكتب وكافة العاملين فيه مشيدًا بسفراء التميز من المعلمين والمعلمات ودورهم الكبير وما يبذلونه من جهد في بناء جيل واعد يُسخّر طاقاته في خدمة الوطن، لافتًا إلى أن النهضة التي تعيشها المملكة هي حصيلة جهودهم للارتقاء بالوطن، مؤكدًا دعم الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظهما الله - للتعليم والاستثمار في بناء الإنسان لإحداث نهضة نوعية بقطاع التعليم وتحقيق رؤية المملكة عام 2030، واختتم موجهًا شكره لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، سائلًا المولى القدير أن يوفّق الجميع ويديم على هذا الوطن الأمن والأمان.

وكرّم المساعد التعليمي الدكتور العتيبي الداعمين والرعاة، ثم المعلمين المتميزين، وأسدل ستار الحفل بتكريم راعي الحفل بدرع تذكارية قدمها مدير مكتب تعليم القطيف.