خالد السنان ـ تصوير: سامي آل مرزوق ـ تعليم القطيف

رعى مدير مكتب التعليم بالقطيف عبدالكريم بن عبدالله العليط الحفل السنوي لتكريم الإداريين المتميزين من منسوبي المكتب البالغ عددهم 100 موظف، والذي نظّمته لجنة المناسبات التعليمية والعلاقات العامة مساء يوم الأربعاء 3 رمضان 1440هـ، بمقر صالة الإسراء الملكية بالقطيف، وبحضور المساعد للشؤون التعليمية علي بن عبدالله الشهري والمساعد للشؤون المدرسية عبدالله بن علي القرني، ومدير إدارة الموارد البشرية بتعليم المنطقة الشرقية عبدالله العيسى ومدير وحدة التواصل الداخلي بالإدارة محمد الجشي.

واستهل الحفل الذي قدمه علي بن يعقوب آل رمضان بآيات من الذكر الحكيم رتلها القارئ محمد آل توفيق، ثم كلمة المساعد للشؤون الإدارية عادل بن علي آل نصيف، التي ألقاها بالإنابة علي بن يعقوب آل رمضان، وأكد فيها أن تكريم الكادر الإداري يأتي لتعزيز الدافعية ورفع الروح المعنوية لدى الموظفين والذي يمثل القوة المساندة للعمل التعليمي مما يساهم في تحفيزهم على بذل المزيد لخدمة المستفيد وتقديم كل ما يحتاجه من خدمات على الوجه الأكمل.

وألقى مدير المكتب كلمة، ذكر فيها أن حفل تكريم الموظفين الإداريين هو جزء لا يتجزأ من إستراتيجيات المكتب وتقدير لمكانتهم باعتبار أن الكادر البشري هو الاستثمار الحقيقي، مشيدًا بالجميع نظير الجهود الملموسة وتميزهم في العمل مما أظهر تحسنًا في إنتاجية العمل وتحقيق رضا المستفيد، داعيًا أن يستمر هذا التميز والخدمة النوعية لتتزامن مع جودة المخرجات والإنجازات التي يحققها تعليم القطيف وكسر الأرقام القياسية في كل عام على الصعيد العالمي والمحلي، واختتم مثمنًا للقائمين على الحفل الجهود التي بذلوها لإنجاحه، سائلًا الله التوفيق للجميع.

تخلل ذلك تكريم لأسرة الفقيد الموظف محمد بن عبدالله آل صفر، كوقفة وبصمة وفاء لرجل العطاء، الذي كان نموذجًا للإخلاص والعمل الجاد، وتسلم ابنه حسن الدرع تخليدًا لذكراه.

بعد ذلك ألقى المعلم زهير كلالة موشحات إنشادية وقصائد شعرية ابتهاجًا بهذه المناسبة.

وفي نهاية الحفل كرّم العليط الموظفين من الإداريين، ثم تشرف الجميع بتناول مأدبة السحور التي أقيمت بهذه المناسبة.