خالد السنان ـ تعليم القطيف 

انتظم 106346 طالبًا وطالبة على مقاعد الدراسة في 307 مدارس بمحافظة القطيف بواقع 52248 طالبًا و54098 طالبة، وذلك صباح يوم الأحد 2 محرم 1441هـ، وسط أجواء مثالية ومنظومة من الخدمات التربوية والتعليمية.

وتفقد مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبدالكريم بن عبدالله العليط ميدانيًا سير الدراسة في أول أيام العام الدراسي الجديد وانتظام الطلاب بمدارسهم، وذلك خلال جولته على بعض مدارس المحافظة.

وأكد العليط نجاح بدء انطلاقة العام الدراسي الجديد 1440/ 1441هـ، وذلك من خلال الاستعداد المبكر وتمكين أكثر من 130 مشرفاً ومشرفة لدعم المدارس ومتابعة الأداء ورصد الحضور والغياب وتذليل الصعوبات والعقبات إن وجدت.

وأهاب العليط بضرورة التركيز على تنفيذ فعاليات الأسبوع التمهيدي لطلاب وطالبات الصف الأول الابتدائي ومدارس فصول الطفولة المبكرة والتهيئة الإرشادية للأول المتوسط والأول الثانوي، مشيدًا بجهود قادة وقائدات المدارس في تهيئة مدارسهم لاستقبال الطلاب والطالبات، حرصًا منهم على إيجاد بيئة مدرسية وتربوية مناسبة وجاذبة ومحفزة على التميز والإبداع.

وأوصى المعلمين والمعلمات بالجد والاجتهاد والعمل على إكساب الطلاب والطالبات المفاهيم العلمية والتربوية، متمنيًا للجميع عامًا دراسيًا حافلًا بالعطاء والمثابرة لتحقيق أعلى الدرجات.

بدوره، هنأ المساعد للشؤون التعليمية علي بن عبدالله الشهري منسوبي التعليم من المعلمين والمعلمات وأبنائه الطلاب والطالبات، مؤكدًا أن أولياء الأمور عنصر من عناصر منظومة التعليم ورافدا قوياً لجهود القائمين على التعليم لترجمة خطط الوزارة على أرض الواقع، داعيًا أن يكون هذا العام الدراسي إيجابياً من خلال رفع طاقات الطلبة وتزويدهم بجميع المهارات والمعارف التي يحتاجونها.

وقدم المساعد للشؤون المدرسية عبدالله بن علي القرني التهاني والتبريكات إلى منسوبي ومنسوبات تعليم القطيف والطلاب والطالبات بمناسبة عودتهم إلى مقاعد الدراسة، بعد تمتعهم بالإجازة، مؤكدًا على أهمية البداية الجادة من قبل الجميع، والرفع بالتقارير اللازمة عن الأداء بصورة فورية للمكتب، والعمل على 

تحقيق الأهداف التي رُسمت من أجلها لما فيه مصلحة ونفع الطالب والطالبة، ومن بينها الأنشطة الصفية واللاصفية. 

ودعا القرني المعلمين والمعلمات إلى الجد والاجتهاد والعمل على ما من شأنه إكساب الطلاب والطالبات المفاهيم العلمية والتربوية والتي تسهم في إنجاح العام الدراسي وتمكنهم من نيل أعلى الدرجات والخروج بنتائج مشرفة، متمنيًا للجميع فصلًا دراسيًا حافلًا بالعطاء.

بدورها، وقفت المساعدة للشؤون التعليمية بالمكتب نهى بنت عبدالله الحديثي على عدد من المدارس بالمحافظة، مؤكدةً نجاح وانتظام الدراسة منذ اليوم الأول؛ ودعت لتكاتف الجهود والعمل بروح الفريق الواحد لتخريج جيل واعٍ وحثهم على الجد والاجتهاد والمساهمة في رقي الوطن وتحقيق رؤية 2030 للمملكة.