خالد السنان ـ تصوير جلال العماني - تعليم القطيف 

 رعى مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبد الكريم بن عبد الله العليط، يوم الخميس 1 ربيع الثاني 1441هـ، الحفل الختامي لدورة برنامج القيادات الرياضية الشابة، بحضور رئيس قسم النشاط الرياضي بتعليم الشرقية ومنسق البرنامج بالمنطقة محمد بن مفلح العتيبي، ورئيس شعبة التربية البدنية بتعليم القطيف نادر بن عبد الله السويكت، وعدد من المشرفين. 

وجاء برنامج الحفل الختامي الذي نفذته شعبة التربية البدنية بمكتب تعليم القطيف لمدة 4 أيام في مقر الصالة الرياضية بمدرسة المجيدية الثانوية وشارك فيه 30 معلماً للتربية البدنية و50 طالباً بالمرحلة الثانوية و100 طالب ابتدائي، والذي قاده المدرب الدولي فاضل النمر. 
وأوضح "السويكت" أن برنامج تدريب القيادات الرياضية الشابة يقام بالشراكة بين وزارة التعليم والمجلس الثقافي البريطاني وبالتعاون مع صندوق الرياضة الدولي للشباب. 
واعتبر "السويكت" هذه المبادرة الرياضية جزءًا من برنامج "الثقافة والرياضة" لثلاثة أعوام ويُطلقه المجلس الثقافي البريطاني في جميع أنحاء الخليج و60 دولة في العالم، ويتخلله برنامج تدريبي رياضي بعنوان "القيادات الرياضية الشابة" على مستوى ثلاث مناطق، لتعزيز المشاركة القيادية للشباب في الألعاب الرياضية في المملكة وتأهيل المدربين المحليين لإشراك القادة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 14-19 عاماً، في تنظيم فعاليات ومنافسات رياضية يمكن تنفيذها في المجتمع المحلي.
وأضاف أن التدريب نفذ من قبل صندوق الرياضة الدولي للشباب، إذ تساعد هذه المبادرة على زيادة بناء المعرفة المتصلة بالتعليم الرياضي، وإلهام جيل الشباب في مجال قيادة الرياضة المجتمعية.
وأشار المدرب الدولي  فاضل النمر إلى أن البرنامج يهدف لزيادة تطوير نوعية التعليم الرياضي وأساليب التدريبات البدنية في مدارس المملكة العربية السعودية، وهو أمر مهم حقاً للمساهمة في تحقيق جزء من أهداف "رؤية 2030" والعمل على تأكيد أن الشباب السعودي من المعلمين والطلاب، يحصلون على التدريب الرياضي وفق جودة مميزة تُلهمهم وتُحفزهم في مجال قيادة نمط حياة صحية ونشطة.
وأضاف النمر أن الدورة ركزت على تدريب المدربين المحليين، ثم تطبيق المدربين لما تعلموه، من خلال توجيه القادة الشباب من الطلاب لتخطيط وتنظيم مهرجان رياضي آمن وممتع وشامل لأكثر من 100 طالب في المرحلة الابتدائية، ويمكن للقادة الشباب أن يكونوا قادرين على اختيار الأنشطة، التي يمكن أن تطور العمل الجماعي ومهارات اللعب النظيف، إلى الركض الذي يمكن أن يحثّ على التصميم والصبر، كما يستطيع المتدربون بعد انتهاء المهرجان تطوير هذه المهارات، ليصبحوا سفراء للرياضة داخل مجتمعهم، وتشجيع الآخرين على ممارسة الرياضة في حياتهم.
بدوره أشاد مدير تعليم القطيف بالمهرجان الرياضي وما تضمنته الدورة من أساليب مبتكرة في تحفيز الطاقات الذهنية والتفاعلية الإيجابية وتعزيز العناية البدنية والصحية، وتشجيع القدرات الأدائية والحركية المُنظمة في المساحات المفتوحة.

وفي ختام المهرجان شكر العليط منفذي البرنامج والمشاركين والإعلاميين والداعم أكاديمية سوكر فيلد والمدرسة المستضيفة، وقدم لهم شهادات الشكر والتقدير بهذه المناسبة.

شهد البرنامج الختامي رئيس وحدة التدريب والابتعاث بمكتب تعليم القطيف طارق العصيل ومشرفو التربية البدنية علي الشيتي و محمد الناصر.