خالد السنان ـ تصوير سامي آل مرزوق ـ تعليم القطيف 

نظم مكتب التعليم بمحافظة القطيف، يوم الإثنين 5 ربيع الثاني 1441هـ ، ورشة عمل بعنوان "مراجعة نتائج الاختبارات الدولية والوطنية"، بحضور مدير المكتب عبدالكريم بن عبدالله العليط ، والمساعد للشؤون التعليمية علي بن عبدالله الشهري ورئيس شعبة القيادة المدرسية عبدالله بن سالم الشهري ومشرف الجودة وقياس الأداء أحمد بن إبراهيم الجميعة، وعددًا من المشرفين التربويين وقادة المدارس، وذلك بمقر مدرسة جعفر بن أبي طالب الابتدائية بالقطيف .
وأكد مدير المكتب في كلمته الافتتاحية على حرص الوزارة وسعيها المستمر لتجويد مخرجات التعلم وتحسين النواتج، مبيناً أن الورشة تأتي لاستعراض نتائج الاختبارات الدولية والوطنية بالمكتب ومقارنة نتائجها بمتوسط الأداء العام للمملكة وتحديد جوانب القوة والضعف لمدارس القطاع ، وصولاً للرفع من مستوى أداء نظامنا التعليمي وتحسين عمليات التعلم والتحصيل الدراسي.
بدوره أشار المساعد للشؤون التعليمية علي بن عبدالله الشهري أن وجود البيانات والمعلومات الدقيقة التي تلامس أرض الواقع سيساهم في صنع القرارات الصحيحة لنجاح العملية التعليمية التي ترفع من نواتج التعلم وزيادة نسبة التحصيل الدراسي لدى الطلاب والطالبات، ليكون لدينا مخرج تعليمي يستطيع المنافسة على مستوى العالم. 
واستعرض الشهري خلال الورشة نتائج أداء الطلاب والطالبات في الاختبارات التحصيلية وفي المسابقات الدولية وفي اختبار TIMSS ، PISA ، PIRLS والتعريف بالاختبارات الدولية وطرق تنفيذها ومهام القيادات في تهيئة الطلاب لها ، كما تضمنت العمل على ابتكار الحلول العلاجية.

ثم تناول مشرف الجودة وقياس الأداء أحمد الجميعة، تحليل نتائج الاختبارات التحصيلية لمدارس القطيف وسلّط الضوء فيها على تفسير مستويات الكفاءة وقراءة الأرقام و المؤشرات بهدف تحسين الأداء التعليمي. 

كما ناقشت الورشة مستوى المدارس لمقارنة النتائج على مستوى المملكة، مع ضرورة تكاتف جميع القادة وتكيف الجهود وتكامل الأدوار لوضع خطط تطويرية خاصة للمدارس ذات المستوى المنخفض والعمل على تحقق رؤية الوزارة في تطوير وتجويد العمل المهني بالميدان واستخلاص النتائج القادرة على رفع نواتج التعلم.
وشدد اللقاء على ضرورة تطوير وتجويد العمل المهني بالميدان واستخلاص النتائج القادرة على رفع نواتج التعلم التي من خلالها ضمان نجاح العملية التعليمية وتحقيق أهدافها وغاياتها المنشودة.
ثم سلّم رئيس شعبة القيادة المدرسية عبدالله الشهري، قادة المدارس نتائج الاختبارات التحصيلية، ثم نفذ مشغلاً تربوياً شارك فيه المشرفين التربويين من منسقي المدارس والقادة، وانتهى اللقاد بالخروج بعددا من التوصيات تدعم مؤشرات نواتج التعلم. 
وثمن مدير تعليم القطيف جهود جميع العاملين بالميدان التعليمي ، مؤكداً على أن الاختبارات التحصيلية والدولية تعد أداة من أدوات تشخيص واقع التعليم بالمنطقة ، مضيفاً أن نتائج الورشة ستسهم في تحسين نواتج التعلم وتجويد المخرجات ، مقدماً شكره للشؤون التعليمية وشعبة القيادة المدرسية بالمكتب على جهودهم التكاملية في الاستفادة من نتائج الاختبارات لدعم الميدان والاستفادة من فرص التحسين لدعم الطلاب والطالبات وتقديم تعليم متميز لهم.