خالد السنان ـ تعليم القطيف 

نظمت وحدة الصحة المدرسية بمكتب التعليم بمحافظة القطيف، بالتعاون مع قسم التثقيف الصحي بمستشفى الولادة والأطفال بالدمام، يوم الخميس ٨ ربيع الثاني ١٤٤١هـ، ورشة عمل عن مرض السكري، بحضور رئيس الوحدة محمد بن عبد الواحد آل حريز، وذلك في مدرسة القطيف الثانوية.

واستهدفت الورشة ٤٠ مرشدًا صحيًا من جميع المراحل التعليمية لمدارس قطاع القطيف، واستهلت بكلمة لاختصاصي التغذية العلاجية بمستشفى الولادة والأطفال بالدمام محمد سعيد شياب، استعرض فيها  أهداف الورشة، والتي تسعى لتوفير البيئة الآمنة والصحية للطالب المصاب بالسكري، ورفع الوعي وتثقيف المعلمين بالتعامل الأمثل والعناية بمريض السكري، وزيادة حس المسؤولية تجاه المريض بالسكري.

بعد ذلك، تناول الدكتور هادي بن عبد الله آل قرين، اختصاصي طب أسرة؛ تعريف السكر، وأنواعه وعلاجه، وحقوق وخصوصية مريض السكر بالمدرسة، وأهمية الرياضة المدرسية لمرضى السكري، وكيفية التعامل مع مريض السكر بالمدرسة. 

من جانبه، أكد اختصاصي التغذية العلاجية محمد سعيد شياب، ضرورة تقديم التغذية السليمة لمريض السكري لما لها من أهمية كبرى في العلاج، والحد من تفاقم المرض ومضاعفاته، مشيرًا إلى أنها تعتمد على اتباع نظام صحي غني بالألياف والخضراوات، مع التقليل من السكريات والنشويات والدهون.

ثم نفذت ورشة عمل تطبيقية لتدريب المرشدين الصحيين على طريقة حقن الأنسولين وكمية الجرعة وأماكن الحقن، وتم خلال الورشة فحص عملي لكيفية قياس مستوى السكر بالدم، وشددت على أهمية ممارسة الرياضة كونها تقي من الإصابة به من خلال الممارسات اليومية السليمة، ومن بينها المشي لمدة نصف ساعة يوميًا.

وصاحب الورشة معرض مصغر برزت فيه أجهزة قياس السكر، وعدد من المجسمات والنماذج، من بينها مجسم الهرم الغذائي الصحي، وتم خلاله توزيع مطويات تثقيفية وتوعوية حول كيفية المرض والتعامل معه ومسبباته للحضور. 

وأوضح رئيس وحدة الصحة المدرسية محمد آل حريز، أن البرنامج نفذ لتفعيل اليوم العالمي للسكري ومن منطلق الشراكة المجتمعية بين التعليم والصحة، لتدريب وتأهيل المرشدين الصحيين للتثقيف بالأمراض المزمنة ومن بينها السكر، سعيًا إلى تعزيز إجراءات صحة وسلامة الطلاب في المدارس.

وفي الختام، كرم "آل حريز" المشاركين ومنفذي الورشة، وتم توزيع شهادات الشكر تقديرًا لجهودهم في إنجاح الورشة، ثم التقطت الصور التذكارية.

شارك في تنفيذ الورشة والتطبيقات العملية؛ اختصاصي العلاج الطبيعي محمد عبد الله الصديق، وفني التمريض سالم علي السيهاتي، وفني التمريض عبد الله بن محمد الهران، واختصاصي مختبر هادي بن عادل الدخيل.