محمد آل عبد الباقي - مكتب التعليم بالقطيف
رعى مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبد الكريم بن عبد الله العليط حفل التفوق الطلابي السابع لمدارس مدينة صفوى، للعام الدراسي ١٤٣٨/ ١٤٣٩هـ، الذي نظمته لجنة التفوق الطلابي بمدينة صفوى، تحت شعار (معًا نصنع التفوق) ليلة الاثنين ٢٢ / ٧ / ١٤٣٩هـ بقاعة الشلال بصفوى، بحضور جمع من رؤساء ومديري الإدارات الحكومية والمؤسسات الاجتماعية، والمشايخ، وقادة المدارس، والأعيان، والتربويين، وأولياء أمور الطلاب المتفوقين، والإعلاميين.
وبدأ الحفل بمسيرة التفوق للطلاب المكرمين البالغ عددهم ستة وسبعين طالبا، واستهلت فقراته _ التي أدار دفتها عادل بن عبد الكريم آل متروك _ بآيات من القرآن الكريم، تلاها الطالب عبدالله بن رامي السادة، فكلمة لجنة التفوق الطلابي بمدينة صفوى، ألقاها عضو اللجنة علي بن عبد الهادي آل داوود، والتي استعرض فيها جهود اللجنة في تقديم البرامج والدورات التدريبية، والتي استفاد منها الطلاب والطالبات، والمعلمون والمعلمات، وأولياء أمور الطلاب، وسلط الضوء على المبدعين والمتميزين في مجالات الابتكار والتفوق، مشيرا إلى أحد عشر طالبا موهوبا، ضمن كوكبة المكرمين هذه الليلة.
ثم تقدم مدير المكتب عبد الكريم العليط، ورئيس اللجنة زكي بن إبراهيم السادة؛ لتكريم الفوج الأول من متفوقي مدارس المرحلة المتوسطة.
وفي كلمته، شكر مدير تعليم القطيف لجنة التفوق بصفوى، مشيدا بالطلاب المتفوقين والموهوبين وأسرهم ومعلميهم، وقال العليط لدينا ماهو مصدر فخر لنا خلال هذا العام، حيث حقق منسوبو قطاع القطيف، خلال هذا العام الدراسي إنجازات ومراكز تفوق وتميز تجاوزت مائة إنجاز على مختلف المستويات المحلية والوطنية والعالمية، مؤكدا أن هذا ما كان ليتحقق، إلا بدعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود _حفظه الله _ وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود _حفظه الله _ وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود _أمير المنطقة الشرقية _ ومعالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى.
وألمح إلى دور الشراكات المجتمعية بين مختلف أطياف المجتمع والمدرسة في تحقيق النجاحات، وبلوغ الأهداف المرجوة.
وأشاد بمدينة صفوى، بوصفها مضرب مثل في هذه الشراكات، مقدما شكره وتقديره لكل من شارك في هذه المناسبة، مهنئا الطلاب المتفوقين والموهوبين، سائلا الله _سبحانه وتعالى _ أن تستمر هذه الجهود؛ حتى يحقق أبناؤنا الطلاب ما نصبو إليه، رفعة لوطنهم، وتحقيقا لطموحات أولياء أمورهم.
وتقدم الشيخ فؤاد بن عبد الكريم آل متروك، والشيخ محمد بن حسن آل صلاح، ورئيس مجلس الإدارة بجمعية الصفا الخيرية للخدمات الاجتماعية بصفوى علي بن علي العالي؛ لتكريم الفوج الثاني من متفوقي طلاب المرحلة الثانوية.
ثم ألقى الشيخ محسن بن الشيخ جعفر آل الشيخ مبارك كلمة الآباء والمجتمع، والتي تناول فيها صلة طلب العلم بالتقوى، لافتا إلى أهمية شكر الله _سبحانه وتعالى _ لحصول التوفيق، وشكر الوالدين، اللذين بذلا الجهد كله من أجل تربيتنا، وبناء مستقبلنا، مستشهدا بآيات من القرآن الكريم جاءت مصداقا لذلك.
وأكد على أهمية الالتزام الديني والأخلاقي للطلاب المتفوقين، خاصا التواضع؛ لأنه سمة أهل العلم، ومؤكدا على مساعدة المتفوقين ، خاتما كلمته بقوله تعالى: {ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار}.
ثم تقدم الشيخ محسن آل الشيخ مبارك ، وعبد الكريم بن حسين آل يوسف ؛ لتكريم الطلاب المتفوقين الموهوبين. قبل أن تختتم فقرات الحفل بالتقاط صورة جماعية للمكرمين.