محمد آل عبد الباقي - مكتب التعليم بالقطيف.
تصوير: سامي آل مرزوق
دشن مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبد الكريم بن عبد الله العليط (المعرض الختامي للأنشطة الطلابية التاسع عشر للعام الدراسي ١٤٣٨/ ١٤٣٩هـ بقطاع القطيف) تحت شعار (ساعة النشاط... إبداع وتميز) ضحى يوم الاثنين ٢٣ / ٧ / ١٤٣٩هـ بمجمع (سيتي مول القطيف) بجزيرة تاروت، بحضور المساعد للشؤون التعليمية علي بن عبدالله الشهري، والمساعد للشؤون المدرسية عبد الله بن علي القرني، ورئيس قسم النشاط الطلابي الاجتماعي بإدارة نشاط الطلاب بالإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية شبيب بن علي العواد، وعميد الكلية التقنية بمحافظة القطيف المهندس أحمد بن عثمان الغامدي، ومدير فرع مكتب العمل بمحافظة القطيف عبد الكريم بن معتوق آل طه، ورئيس وحدة نشاط الطلاب بمكتب التعليم بمحافظة القطيف خالد بن فهد السعود، ومشرف الوحدة محمد بن هندي العمري، ومنسقي المعرض بوحدة نشاط الطلاب بالمكتب: حسين بن عبد الله المعلم، وحسين بن أحمد آل جبر، وسامي بن إبراهيم آل مرزوق، وجمع من المشرفين التربويين بالمكتب، وقادة المدارس، ورواد النشاط الطلابي والتربويين والمعلمين والطلاب، ورجال الأعمال والأعيان والإعلاميين.
واستهلت فعاليات التدشين بقص شريط افتتاح المعرض، وإلقاء نصين شعريين ترحيبيين من الطالب بمدرسة الجارودية الابتدائية حيدر بن محمد آل قرين، والطالب بمدرسة تحفيظ القرآن الكريم الابتدائية بصفوى عبدالله بن سويد الهاجري.
وتقدم مدير تعليم القطيف جولة ماراثونية؛ لمشاهدة أركان المعرض، والاستماع إلى شروحات بشأنها من قبل القائمين عليها، ومتابعة عروض مرئية عديدة في كل ركن، وهي الجولة التي امتدت زهاء ثلاث ساعات على خمسة وستين ركنا وجناحا، ضمت خمسين ركنا لمدارس قطاع القطيف، وثلاثة عشر ركنا وجناحا للوحدات والشعب والمؤسسات التعليمية والاجتماعية التقنية والطبية والأمنية بمحافظة القطيف، وركنين خاصين بأندية الأحياء المدرسية بقطاع القطيف.
حيث شاهد المشاركون في حفل الافتتاح منظومة غنية بالبرامج والأنشطة الطلابية الاجتماعية والثقافية والعلمية والأدبية والفنية والرياضية والكشفية والتقنية والتدريبية و البرامج العامة، فضلا عن متابعة ما عرضته جهات الشراكة المجتمعية، ذات الاختصاصات الاجتماعية والطبية والإنسانية والتطوعية والأمنية والخيرية والوظيفية والأكاديمية والرياضية والتقنية.
وفي ختام جولة التدشين، الحافلة بالعروض والمشاهدات والأناشيد والتجارب العلمية والفن التشكيلي، ألقى مدير تعليم القطيف كلمة، أكد فيها أنه لم ير معرضا بهذا الحجم، لافتا إلى جودة أركانه وأجنحته، وعروضه ومحتوياته، مشيرا إلى التفاعل الكبير، الذي صاحب معروضات ومشاهدات هذه الأركان والأجنحة، ملمحا إلى أن ذلك يدل على جودة في التخطيط، وإتقان في التنفيذ، وهو ما وقفنا عليه اليوم.
وقال العليط إن هذا المعرض يلبي احتياجات الطلاب والمجتمع، مشيدا بجمال المكان وروعته، مقدما شكره وثناءه وتقديره لإدارة مجمع (سيتي مول القطيف) ممثلة في: أسعد بن إبراهيم آل طويلب، و عبد العظيم بن عباس آل طويلب، وزكي بن علي العلي، ولوحدة نشاط الطلاب في المكتب، والمنسقين ورواد النشاط، وقادة المدارس، والمعلمين والطلاب، والجهات الداعمة والمشاركة.